مشهد سريع | مجمع نيوز
اخر الاخبار
recent

مشهد سريع

مشهد سريع

مشهد سريع


في احدي ليالي الشتاء البارده اجلس وحدي علي صخر يُقابلني بحر بكل امواجه الهائجه ، و يشغل خاطري عده اسئله لا اجد لها جواب ، بداخلي صراع كصراع دوله لاسترجاع ارضها من المغتصب المذل صراع بين القلب و العقل ، بين الرغبه و الضمير ، بين ما اريد و بين كرامتي ،، و كانهم يتنافسون علي من يقتلني اولا !! اسال نفسي ما كل هذا السوء و البؤس و العبوس الذي وصلت اليه ، ما الذي ارتكبتيه في حق البشريه ليرد الدين لي بكل هذا المقدار من القسوه ، يقطع شرود ذهني شاب في مقتبل العمر يعزف مقطوعه موسيقيه بعود حزين و كأن عقلي يساله ماذا ستعزف لنا الليله ؟؟ فيجيبني ساعزف خيبات امل و احزان مقطوعاتك المفضله ، و سرعان ما اندمج قلبي مع مقطوعته و كأنه يعزف علي وتر القلب ، هل هذا الكم من الحزن الذي وصلت اليه بسبب طيب قلبي ؟؟ ، لم اكن قبيح معهم بل كنت لهم سند و وقت احتياجي لسند لم اجد سوي كلبي الوفي بجواري ، كنت اظنهم اصدقائي و كنت اظنها حبيبتي التي اخبرتها ذات مره بالا تفلت يدي و تتركني وحدي فالدنيا تلتهم السائرون وحدهم و كان ردها بمنتهي القسوه لا تعلق روحك بروحي فالبحر يلتهم الثقيل فما بالك بالثقيلين ،، و كنت اظن و كنت اظن و لكن خاب ظني ،، لم اكن اريد منهم المستحيل ، فقط كنت احتاج من يخبرني انه لن يتركني عند اول سقوط و يخبرني ان اترك مخاوفي تستريح علي كتفه ، لكن لماذا لا يزهر ما اسقيه ؟؟ للوهله اعتقدت اني اطلب المستحيل و لكن كنت احلُم ، كنت احلم بان انسي نفسي و اطير عاليا و كأن الارض ضاقت و ضاقت معها كل سبل السعاده ، لم اصل لاجابه و لن ينتهي حزني و لكن حدثت نفسي بان الله قادر علي نزع كل وجع ليزرع مكانه ورد ، و شكرت الصراعات التي مررت بها في حياتي فقد جعلتني الشخص الذي انا عليه اليوم جعلتني شخص اقوي و اخبرتها الا تنتظر احلام غير مرجوه الحدوث .


مجمع نيوز

مجمع نيوز

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
جاري التحميل