وتقوم الخدعة على نشر هذه الرسالة بين أكبر عدد من مستخدمي فيسبوك، وإثارة خوفهم ليقوموا بدورهم بنشر هذه الرسالة إلى قائمة أصدقائهم على موقع التواصل الاجتماعي.
وقد تأخذ هذه الرسائل أشكالا مختلفة، وتحذر من قبول طلب الصداقة من أشخاص آخرين غير "جيدن سميث".
لكن هذه الرسائل التي انتشرت بين ملايين المستخدمين، ليست صحيحة، خاصة وأنه لا يمكن اختراق حسابات الآخرين على فيسبوك بمجرد قبول طلب الصداقة، وفق ما ذكرت صحيفة تلغراف البريطانية.