معاناة طلاب كلية التجارة جامعة السويس | مجمع نيوز
اخر الاخبار
recent

معاناة طلاب كلية التجارة جامعة السويس

معاناة طلاب كلية التجارة جامعة السويس

معاناة طلاب كلية التجارة جامعة السويس
لم تكن الثانوية العامة هي اخر معاناة الطلاب فى منظومة التعليم المصرية ...

بعد صراع الطالب ثلاث سنوات مع الثانوية العامة التي تكلفة جهدا ماديا و بدنيا و عصبيا فى النهاية لاتحقق له ما يتمناه .. فا بين كل طالب وحلمة يقف التنسيق عقبة ليمنع الطالب من تحقيق هذا الحلم الذى بنا علية مستقبلة ويجبرة على تغير مسار حياتة ودخول  كلية لم تكن ضمن حسابتة , لذلك يخرج الطالب من مرحله الثانوية العامة بحالة نفسية سيئة جدا ولكن ما يهون على الطالب قليلا هو عبور هذة المرحلة العصيبة والدخول الى مرحله جديدة يعتقد بأنها مليئة بالحرية وخالية من الضغوط العصبية ..لكن بعد دخول هذة المرحلة يكتشف انه امام دوامة جديدة ايضا من المعاناة فى الحياة الجامعية .

ومن اهم اشكال المعاناة  داخل الجامعات هي معاملة الدكاترة السيئة للطلاب مستغلين فى ذلك سلطتهم التي تمكنهم فى اقل الحالات من رسوب الطالب فى المادة وقد يصل الامر الى حرمان الطالب من دخول كافة الامتحانات , نحن ليس ضد ان يكون للدكتور الجامعي مكانة ولكن نحن ضد ان يستغل سلطتة بشكل خاطىء وان يصل بة الامر الى تهديد الطلاب واجبارهم على فقدان شخصيتهم وتعليمهم الخوف من المناقشة حرصا منهم على ارضاء رغبات الدكتور وعدم رسوبهم فى المادة

 لا يوجد شك ان هذة المعاناة موجودة فى كثير من الجامعات المصرية فقد اصبح من المستحيل ان تجد كلية فى جامعه لا يوجد بها على الاقل دكتور او اكثر ممن يتبعون هذة السياسة (سياسة استغلال النفوذ على الطالب) لكن سنكتفي بالحديث عن كلية التجارة جامعة السويس فهى كافية لوصف معاناة كل طالب وطالبة .
ما يحدث فى كلية تجارة جامعة السويس هو امر يعجز العقل عن تفسيرة ... امر قد تجاوز معاملة سيئة من دكتور وتخطى كل الحدود ليصل الى ان يؤذى الطالب فى مستقبلة فقد استمعت الى عدد كبير من طلاب كليه تجارة السويس ومن بينهم اصدقائي المقربين واجمعو على ان التصحيح فى هذة الكلية يتم بشكل عشوائي.
 فمن بين هؤلاء الطلاب من اخبرني انه يخرج من بعض المواد وهو واثق من انه ابلى بلاء حسنا وعلى الاقل قد كتب ما يجعله يجتاز هذة المواد ومع ذلك يجد نفسه راسب ومواد اخرى لا يكتب فيها الا القليل ويجد نفسة قد اجتازها , وكثير ما نسمع فى هذة الكلية عن طلاب يتخلفون عن اداء بعض الامتحانات ومع ذلك يجدو انفسهم من الناجحين فى هذة المواد , وهذا ان دل يدل على العشوائية في تصحيح المواد .
الطريف فى هذة الكلية  (ان نجاحك يرتبط بحظك اى ان كنت من اصحاب الحظ السعيد يمكن ان تنجح فى الاربع سنوات دون اى رسوب اما اذا كنت من اصحاب الحظ السيء يمكن ان تظل فى هذة الجامعة سبعة سنوات او اكثر ) , حيث يوجد فى هذة الجامعة طلاب يبلغون من العمر 26 عاما لزالو لم يتخرجون من هذة الكلية.

من اجل التوثيق يجب ان نلفت الانتباه ان نسبة رسوب الطلاب فى هذة الكلية عام 2015 وصلت الى اكتر من 900 طالب وكانت النسبة مقاربة الى ذلك فى عام 2016 مما دفع الطلاب الى اجراء العديد من التظاهرات فى ذلك الوقت ورصدة هذة النسبة جريدة اليوم السابع, والى الأن يستغيث طلاب هذة الكلية وارسلو العديد من الاثتغثات الى مواقع السويس الاخبارية الا ان هذة الكليه لزالت تستمر فى هذة السياسة التي تعارض مصالح الطالب , ونحن فى انتظار نتيجة 2017 التي ستصدر خلال هذة الايام لنرى كم ستبلغ نسبة الرسوب هذا العام مع الدعاء والتمنى ان تكون افضل من الاعوام الماضية.

من الجدير بالزكر ان هذة الكلية شاهدت عام 2015 حالة انتحار طالب بسبب تضخم حجم المعاناة ورسوبه بشكل متعمد لاكثر من عام

يجب ان نذكر ايضا حجم الفساد الادرى فى هذة الكلية حيث قامت ادارة هذة الكلية بتعين معيد من محافظة الفيوم راسب فى مادة عام 2012 على حساب الحاصلين على درجة الامتياز فى جميع المواد وقد حصلت جريدة الوطن على مستندات تثبت صحة هذا الكلام.
صورة ارشيفيه لفض قوات الشرطة اعتصام طلاب كلية تجارة السويس عام 2015

فى نهاية هذا المقال نناشد المسؤولين القاء نظرة على هذة الكلية وغيرها من الكليات التي تعرقل مستقبل الطالب وتفعيل دور الاتحادات الطلابية لترك مساحة للطلاب من اجل التعبير عن الرائي, ونناشد ايضا دكاترة الجامعات بمراعاة الله فى كل طالب فمن المفترض ان يكون لديكم اولاد لذلك يجب ان تشعرون بحجم معاناة الاهالي وان تؤدون رسالتكم على اكمل وجة

بقلم \شهاب حساني


Unknown

Unknown

هناك تعليقان (2):

  1. انا طالب بكلية التجاره اه هوا الكليه بتعمل كل دا فعلا بس تقريبا اللي مش اكيد ان مش فيه معيدين من محافظة الفيوم

    ردحذف
    الردود
    1. لو ترجع للمقال حضرتك هتلقي ان موضوع المعيد دة كان 2012 يعنى من فترة كبيرة وهو معيد واحد مش معيدين وتحياتى لحضرتك

      حذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
جاري التحميل