وبحسب نفس المؤسسة فإن هذا المبلغ يفوق كثيرا ما دفعته جوجل  لأبل بين عامي 2014 و 2016 والمقدر بمليار دولار.
وتمثل مدفوعات جوجل  نسبة كبيرة من دخل شركة أبل والأرباح التي تحققها من هواتف آيفون تحديدا.
وتمثل المبالغ التي تدفعها أبل نحو 5% من إجمالي أرباح التشغيل لدى شركة أبل بشكل عام، فيما تتوقع بيرنشتاين أن تكون هذه المدفوعات مسؤولة عن 25% من نمو جميع عمليات أبل خلال العامين الماضيين.
وبينما تتوقع بيرنشتاين أن تتوقف جوجل  مستقبلا عن دفع هذه المبالغ، إلا أن هذا الامر مستبعد في الوقت الراهن خصوصا أن أجهزة أبل مسؤولة عن نصف الدخل الذي تحققه جوجل  من عمليات البحث على جميع الأجهزة المحمولة