تحليل شامل للكلاسيكو .. البارسا في طور البناء و الريال الأفضل في العالم | مجمع نيوز
اخر الاخبار
recent

تحليل شامل للكلاسيكو .. البارسا في طور البناء و الريال الأفضل في العالم

تحليل شامل للكلاسيكو .. البارسا في طور البناء و الريال الأفضل في العالم

تحليل شامل للكلاسيكو .. البارسا في طور البناء و الريال الأفضل في العالم


انتهى كلاسيكو الأرض بتلقى البارسا هزيمة قاسية على ملعبه و وسط جماهيره من الغريم التقليدي و التاريخي الميرينغي ريال مدريد , المباراة شهدت أحداث و تفاصيل مثيرة و متعة كروية أثلجت صدور المتابعين حول العالم .

و بعيداً عن المتعة التي صاحبت المباراة سنغوص أكثر في التفاصيل التكتيكية و بعض الملاحاظات و اللحظات الفارقة التي غيرت مسار المباراة :

أفكار.. كثيرة.. هنا.. هناك.. و المزيد.. لكن هل يجب أن تكون مباراة كلاسيكو أقل من ذلك؟ أشك.

دخل فالفيردي بطريقة 4-3-3 معتادة برباعي الدفاع فيدال-بيكيه-اومتيتي-ألبا، يتقدمهم الثلاثي بوسكيتس-إنييستا-راكيتيتش، يتقدمهم ثلاثي الهجوم ميسي-سواريز-ديلوفيو.
أما الناضج الذكي زيدان فإعتمد على التركيبة الأفضل مؤخراً 4-1-2-1-2 برباعي الدفاع مارسيلو-راموس-فاران-كارفخال، يتقدمهم الثلاثي كاسيميرو-كروس-كوفاسيتش، ثم إيسكو تحت ثنائى الهجوم بيل-بنزيما.

"كوفاسيتش بديل كروس أم مورديتش؟"
اللعبة التي يلعب عليها برشلونة مؤخراً هي تواجد ميسي في عمق الملعب لعدة أسباب. منها أن يكون محطة في المرتدات (الجزء الأول)، و كذلك لإضافة عنصر مهاري مع إنييستا عند البناء في حين يتولى راكيتيتش الذكي المساحة خلف ميسي المراقب دائماً. لكن ما لفت إنتباهي أكثر أن ميسي دائماً يتمشَّى ثم ينطلق بسرعة. و إن حاولت التركيز مع تحركاته ستجد أنه ينطلق دائماً حينما ينشغل الخصم بمن حول ميسي، فتظهر مساحة خلف وسط الخصم المشغول برفقائه فينطلق الأرجنتيني للأمام بالكرة.

هل لاحظت تواجد كروس يمين كاسيميرو لا يساره؟
هل فهمت ما سأرمي إليه؟
من المعتاد أن يلعب كروس يساراً و مودريتش يميناً، لكن ما حدث كان لعب كوفاسيتش على الجانب الأيمن لبرشلونة (المكان المُفترض لـ كروس)، في حين يتولى كروس الجانب الأيسر الذي بات أقل فعالية بعد رحيل نيمار.
تواجد كوفاسيتش على الطرف الأيمن لبرشلونة فكرته هي رقابة ميسي في الـ Half-Space، في حين يتولى كاسيميرو -الغشيم- العمق بدور أقل من ماتيو. كوفاسيتش قدم دور دفاعي غير عادي، و تمكن من إيقاف ميسي سواء بالرقابة المستمرة عليه في وسط الملعب، أو بقطع الطريق على الـ Back-Pass التي يلعب عليها برشلونة دائماً في الثلث الأخير لميسي عند إنطلاقته من الخلف مع المرتدة (الجزء الثاني). الأهم أن كوفاسيتش أعطى بُعداً آخر في رقابة ميسي، و هو أن كاسيميرو لا يملك تكنيك يساعده على التغلب على ميسي دون إرتكاب أخطاء، و كذلك لا يملك السرعة لملاحقة ميسي عند إنطلاقته من الخلف للأمام.

"ما بعد الضغط"
الريال قادر على الخروج بالكرة تحت ضغط و قدم لوحات فنية في ذلك، لكن دائماً هناك حلقة مفقودة جعلت إكتمال الهجمة أمراً صعباً. الفكرة أنه قادر على الإحتفاظ بالكرة مهما كان شكل الضغط المُمارس عليه، لكن ما بعد الضغط؟

نتيجة عودة إيسكو لمعاونة ثلاثي الدائرة في الخروج بالكرة، تظهر فجوة بين الوسط و الهجوم نتيجة إنشغال حلقة الوصل (إيسكو)، و الطبيعي أن يتكلف الخارقان بيل أو بنزيما مشقة التحرك للخلف لإستلام الكرة في فترات كانت المساحات فيها تسمح بهجمات خطيرة تظهر وجه الريال الحقيقي، و هو ما لم يحدث؛ فأصبحت هجمة الريال أبطء و تتحرك بشكل أفقي أو على الطرف؛ فبات على الريال التخلص من الضغط ثم محاولة إيجاد مساحات كانت موجودة بالأساس.
المشكلة الثانية أن إيسكو مكلف بالبناء و مساعدة الطرفين. و حينما يتواجد مع بيل أو بنزيما و مارسيلو على الطرف، من المفترض أن يتقدم كوفاسيتش (المكلف بأدوار دفاعية) أو كروس للأمام لإستغلال مساحات فارغة في عمق الملعب، و هو ما لم يحدث إلا في بعض الأحيان. لذلك، عانى الريال أحياناً في الوصول لمرمى برشلونة في الشوط الأول تحديداً، و لم يصل إلا عن طريق نقل الكرة من طرف مزدحم إلى الآخر أو عند قيام أحد اللاعبين بتحرك بسيط. لكن في الشوط الثاني، تجد أن الفريق طوال 25 دقيقة يتحرك بشكل أكثر جودة بما يسمح بإكتمال الهجمة و تحركها بشكل رأسي تجاه مرمى الخصم، كما تمكن من تسجيل هدفين في غاية الجمال من مرتدتين كانا من الممكن أن يكونا هدفين لو كا...

"حتى إستفاق الريال"
برشلونة سئ؟
الإجابة: لأ، لكنه ليس بذات الجودة.
برشلونة هو برشلونة، بذات طريقة اللعب، بذات الكيفية، بنفس تحركات الكلاسيكو الماضي، بنفس إستراتيجيات الهجوم.
ماذا يحدث؟ برشلونة يتناقل الكرة كي يقطعها الريال.
بنظرة عامة (للشوط الأول) تجد أن المباراة متكافئة؛ فالريال و برشلونة يهاجمان. الريال لديه مشاكل في تصابي بنزيما و بيل و كذلك في الوصول للثلث الأخير أحياناً رغم قدرته على الحفاظ على الكرة. و البارسا لديه مشاكل في رعونة الطرف الأيسر و غياب الفعالية لعزل ميسي و غياب نيمار الذي عجز ديلوفيو على أداء دوره.

كل تلك الأمور صحيحة، حتى إستفاق الريال.
الحكم على المباراة هنا يحتاج العودة لكلاسيكوهات قديمة كان برشلونة يقدم فيها نفس الأداء و يفوز، لكن الوضع هنا إختلف. ريال مدريد لأول مرة يُدافع بعشرة لاعبين، ريال مدريد يلعب بمنظومة دفاعية رائعة، كوفاسيتش مُكلف برقابة اللاعب الأهم بشكل جعله غير قادر على إستلام الكرة بأريحية أحياناً، الكرة تتخطى منظومة ضغط الريال فتنجح العناصر في التعامل معها سواء بقطعها أو تأخيرها فيعود الريال لتنظيمه، نيمار غائب و الفعالية الهجومية أقل في تهديد المرمى.

الفكرة ليست في ضعف برشلونة بقدر ما كانت في قوة زيدان في التعامل مع ثغراته. الريال أكثر من ممتاز من ناحية التنظيم و العناصر؛ فتمكن من التعامل مع كافة الظروف من عرضيات أرضية أو هوائية أو كرات طولية أو تحركات إنييستا-ميسي-راكيتيتش-سواريز. الريال تشعر أن لديه وعي دفاعي غير عادي جعله يسبق برشلونة دائماً بخطوة ليفرض نسقه رغم إستحواذ برشلونة على الكرة.

و أخيراً
الذكي: من يتمكن من ملاحظة أخطائه.
الناضج: من يتمكن من تطوير نفسه.
زيدان: الذكي الناضج...
Unknown

Unknown

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
جاري التحميل