لمحة صغيرة عن ابى بكر الصديق | مجمع نيوز
اخر الاخبار
recent

لمحة صغيرة عن ابى بكر الصديق

لمحة صغيرة عن ابى بكر الصديق

لمحة صغيرة عن ابى بكر الصديق

أبو بكر الصديق رضي الله عنه:
ابو بكر الصديق رضى الله حبه للنبي صلى الله علية وسلم وتحمله رضى الله عنه فى سبيل الدين والتضحية بنفسه من اجل سلامة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
اسمع هذا الخبر عن الصديق، ثم قارن بما نقدمه نحن وبما نبذله نحن بل وبما نتحمله نحن فى سبيل هذا الدين.
عن عائشة رضى الله عنها قالت: لما اجتمع اصحاب النبى صلى الله عليه وسلم وكانوا ثمانية وثلاثين رجلا - الح أبو بكر على رسول الله صلى الله وسلم فى الظهور فقال: "يا أبا بكر إنا قليل"فلم يزل أبو بكر يلح حتى ظهور رسول الله صلى الله عليه وسلم وتفرق المسلمون فى نواحى المسجد كل رجل فى عشيرتة.
وقام أبو بكر فى الناس خطيبا ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا فكان اول خطيب دعا الى الله والى رسول الله صلى الله عليه وسلم وثار المشركون على أبى بكر وعلى المسلمين فضربوا  فى نواحى المسجد ضربا شديدا ووطىء أبو بكر وضرب ضربا شديدا ودنا منة الفاسق عتبة بن ربيعة فجعل يضربه بنعلين مخصوفتين ويحرفهما لوجهه ونزا على بطن أبى بكر حتى ما يعرف وجهه من أنفه وجاء بنو تيم يتعادون فأجلت المشركين عن أبى بكر، وحملت بنو تيم أبا بكر فى ثوب حتى ادخلوه منزله ولا يشكون فى موته. ثم رجعت بنو تيم فدخلوا المسجد وقالوا: والله لئن مات أبو بكر لنقتلن عتبة بن ربيعة فرجعوا الى ابى بكر فجعل ابو قحافة وبنو تيم يكلمون ابا بكر حتى اجاب فتكلم آخر النهار فقال: ما فعل رسول الله؟ فمسوا منه بالسنتهم وعذلوه ثم قاموا وقالوا لأمه ام الخير: انظري ان تطعميه شيئاً او تسقيه إياه فلما خلت به الحت عليه وجعل يقول: ما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: والله ما لى علم بصاحبك.
فقال: اذهبى الى ام جميل بنت الخطاب فاسأليها عنه فخرجت حتى جاءت ام جميل فقالت: ان بكر يسألك عن محمد بن عبد الله فقالت: ما اعرف ابا بكر ولا محمد بن عبد الله ولئن كنت تحبين ان اذهب معك الى ابنك قالت: نعم فمضت معها حتى وجدت ابا بكر صريعا دنفا فدنت ام جميل واعلنت بالصياح وقالت: والله ان قوماً نالوا هذا منك لأهل فسق وكفر، وانى لأرجو ان ينتقم الله لك منهم قال: فما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: هذة امك تسمع. قال فلا شىء عليك منها قالت: سالم صالح قال، اين هو،؟ قالت: فى دار ابن الارقم  قال فان لله على ان لا أذوق طعاما ولا اشرب شرابا أو آتى رسول الله صلى عليه وسلم. فامهلتا حتى اذا هدأت الرجل وسكن الناس، خرجتا به يتكىء عليهما حتى أدخلتاه على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فاكب عليه رسول الله صلى الله  عليه وسلم فقبله  واكب عليه المسلمون ورق له رسول الله صلى الله عليه وسلم رقة شديدة فقال ابو بكر: بابى وامى يا رسول الله ليس بى بأس الا ما نال الفاسق من وجهى وهذه امى برة بولدها وانت مبارك فادعها الى الله وادع الله لها عسى الله ان يستنقذها بك من النار قال: فدعا لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعاها الى الله فاسلمت. واقاموا مع رسول الله  صلى الله عليه وسلم فى الدار شهراً، وهم تسعة وثلاثون رجل، وقد كان حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنه اسلم يوم ضرب أبو بكر رضى الله عنه.

مجمع نيوز

مجمع نيوز

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
جاري التحميل