لماذا تتهافت اندية البريميرليج على فان دايك ! | مجمع نيوز
اخر الاخبار
recent

لماذا تتهافت اندية البريميرليج على فان دايك !

لماذا تتهافت اندية البريميرليج على فان دايك !

لماذا تتهافت اندية البريميرليج على فان دايك !
منذ فترة ليست بقصيرة ازدات الأخبار حول انتقال مدافع ساوثهامبتون الإنجليزى فان دايك الى نادى ليفربول لتعويض الثغرات الدفاعية المعروفة عن النادى و قلة خبرة مدافعيية بل و اخطائهم الساذجة ..
بعد احصائيات انجليزية اتمتها احدى الصحف الإنجليزية حول عدد الأخطاء لنادى ليفربول التى من الممكن ان يتم تداركها فى لحظاتها اما من تمركز خاطئ او نسيان للمهمات قد اوضحت تلك الجريدة ان ليفربول اضاع ما لايقل عن 20 نقطة كانت من الممكن ان تضعة مكان حامل اللقب تشيلسي .

مؤخرا كانت هناك اقاويل حول ان اللاعب يبحث عن سكن فى لندن بالقرب من ليفربول تحضيرا لأنتقالة للنادى بعد ان ابلغ رغبتة بشكل رسمي لإدارة نادى ساوثهامبتون و قوبل للمرة الثالثة بالرفض و هو ما اغضب اللاعب و جعلة يرفض السفر معهم للصين لحضور المباريات التحضيرية مما لفت نظر جماهير ليفربول و بدأت الأقاويل تتناثر حول ان اللاعب اصبح قاب قوسين او ادنى من الأنتقال للريدز ..
لكن حتى يومنا هذا لم ينتقل اللاعب لصفوق نادى ليفربول حيث لم يضم الريدز سوى 3 صفقات فقط لا تحتوى على مدافع بل على مهاجمين و جناح واحد ..
حتى جائت اللحظة التى لم يتمناها مشجعى ليفربول بسبب تواجد اللاعب فى لندن لأكمال اجراءات انتقالة لنادى تشيلسي الأنجليزى حامل اللقب ؛ على عكس ماكان متوقع من كل المتشائمين ان اللاعب اذا لم ينتقل للريدز سيبقي فى صفوف نادية لكن حدث ما لم يكن متوقع ..
هل سيتم الانتقال للريدز ام سترفض تلك العروض حيث ان ملاك نادى ساوثهامبتون عن رفضهم لتلك العروض و ان اللاعب اذا رفض اللعب فى صفوف الفريق سيبقي خارج القائمة و لكن فى صفوف الفريق مما ادى الى تضارب الاقاويل حول هل هو متاح للفريق ام متاح للبيع ام خارج الحسابات ..
لذلك اهتم يورجن كلوب المدير الفنى للريدز منذ بداية فترة الأنتقالات الصيفية باللاعب و افصح اللاعب عن موافقته المبدأية للأنتقال للريدز لكن قوبلت تلك الرغبة بتعسف من ادارة نادى ساوثهامبتون حول انتقال اللاعب و حزروا ادارة ليفربول عن التفاوض الغير شرعى مع اللاعب و بالرغم من ذلك لم تتفاوض ادارة ليفربول مع اللاعب بشكل رسمى ..
Unknown

Unknown

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
جاري التحميل