رحلة حياة | مجمع نيوز
اخر الاخبار
recent

رحلة حياة

رحلة حياة

رحلة حياة

بقلم .. وليد صلاح الصياد .

  أحيانا أستيقظ مبتسما ، أشعر وكأن الكون يضحك في وجهي ، أنهض راقص علي نغمات الطيور ، أسرع لـ باب المنزل ، وأقف هائما ناظرا للسماء ، متأملا جمال تلك الطيور السابحة في هذا البحر العظيم الصافي ، تتنوع الأسراب في السماء ، يأخذون شكل القلوب تارة ، ويأخذون شكل الوجه الضاحك تارة أخري ، أتمني لو أنني أستطيع فرد يداي والتحليق مع تلك الطيور ، " سبحان الخالق " أخرج سائر الطيور في الطرقات ، حتي أصل للجبال ، فانظر لأعلي الجبل ، يا الله كم هو عملاق ، يال روعة ذاك المنظر ، يال جمال ذلك الجليد الذي يغطي تلك القمة ، أريد أن المسه ، أريد أن أمسك به ولكني أخشي السقوط ، أخشي أن اتألم ، كن معي يا الله ، توكلت عليك وحدك ، وأمد قدماي لأبدأ في الصعود ، وعندما بدأت ، صادفني حجر حاد ، فقطع شيئا من يدي ، صرخت بـ شدة ، فراودني اليأس ، قررت عدم الصعود ، وبينما كنت أتراجع ، شعرت بأنني سأصل ، وعاد الأمل من جديد وقررت أنني لن أستسلم ، برغم الجرح ، بدأت المعركة ، وبدأت التسلق ، عافرت وجاهدت ، وكلما جرحت ، إزدت أملا وعزيمة ، حتي كدت أصل فترنحت وكدت أسقط عندما نظرت للأسفل ، تعلمت وقتها ألا أنظر خلفي أبدا ، ونظرت أمامي وتسلقت حتي وصلت ، وعندها نظرت ضاحكا للعالم بأسره من الأعلي وقولت ساخرا " ها أنا قد وصلت لما أريد " ، وها أنا حققت ما طمحت إليه ، جرحت مرارا وتكرارا ولم أستسلم ، تعلمت أن جرح البداية واجب لـ تتخطي الصعوبات القادمة ، تعلمت ألا أنظر للخلف ، وألا أستمع لـ أصوات اليأس ، تعلمت أن للإجتهاد طعم أخر بعد النجاح ، وأنتم ماذ تعلمتم ، ثم لمست الجليد وأخذت قطعة منه ، ونزلت للأسفل مرة أخري .

لمتابعة الكاتب 

مجمع نيوز

مجمع نيوز

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
جاري التحميل