من يريد المُتعة فليذهب لنابولى | مجمع نيوز
اخر الاخبار
recent

من يريد المُتعة فليذهب لنابولى

من يريد المُتعة فليذهب لنابولى

من يريد المُتعة فليذهب لنابولى

كتب .. محمد عزت .

يقول أسطورة التدريب الإيطالي وُمدرب ميلان أريجو ساكي :  " كنت أحلم بتقديم كرة قدم مختلفة عن الموجودة بتلك الفترة في إيطاليا كرة جديدة وهجومية تراهن على لسرعة الأفكار المبتكرة والتوجيه النفسي لـ اللاعبين ضد منافسيهم " .

هذا الفكر كان في ذلك الوقت منعدم في بلاد تسيطر عليه الرتابة في الأداء ، فكان بمثابة أمر نادر ومن الصعب جداً تقبله في المجتمع الإيطالي آنذاك , بالطبع كانت شجاعة من قبل الإبن العاق لمبادئ مُجتمعه فقد تبنى القضية منفرداً دون إسناد ولاسيما في بداية الأمر .


اضاف ساكي : " كان الصحفيون يعتبرونني لا أحد مجرد شخص مُهمش أو خصم
يجب الإطاحة به لأنه كان يضع قيادتهم العتيقة في خطر" , وكما هو معروف عن طبيعة الإنسان عندما ينتهج نهج معين ويراه هو الأميز لحصد أبهى النتائج ، كذلك هو ساكي كان يتمنى تواجد من يتبنى تلك الأفكار التي ثابر في إعلاء كلمتها ، ليس في إيطاليا فقط بل في كل أوروبا .

وبالفعل قد ظهر من يخلف ساكي ليحمل لواء الكرة الجميلة في إيطاليا لكن هذه المرة مع نابولي وليس الميلان ، والذي أبهر العالم في عروض فريقه الخلابة على المستطيل الأخضر , فقد إنتقل الإرث من الشمال للجنوب عبر موظف البنك العبقري المجنون عاشق الدخان ماوريسيو ساري مُدرب البارتينوبى .
يقول ماوريسيو : " مثلي الاعلي أريجو ساكي ولطالما ما أبهرني ماقدمه مع ميلان ، حتى الآن لا أمتلك أشرطة فيديو مسجلة لميلان العظيم ، كان فريقاً مُبهراً وجعلني منبهراً لفترة طويلة " .

ولكن الإختلاف بين الإدارتين المساندة لساكي آنذاك والإدارة التي تساند ساري حالياً , ولن أتطرق للإختلاف التكتيكي ومع الأخذ بعين الاعتبار الأزمة المالية في إيطاليا إلا أنها طموحات فإذا كان لدى إدارة نابولي الطموح الكبير كما كان لدى ميلان ساكي أنذاك فممكن أن تكون الأمور مختلفة عما هي الآن ولو فُرضت الظروف الملائمة للمدرب .

وكما يقول ساكي : " دائما ما آمنت بأن لعب الفريق يُشيد بناءاً على قرارات النادي وأهدافه إذا لم يقدموا لك الظروف المناسبة لاستمرار عملك فإن الفريق سيلعب بصورة سيئة، ولن يوجد أي مشروع يقود لأي مكان لذلك على ساري إختيار وجهته القادمة بعناية أذا ما أراد تحقيق هدفه المنشود لاسيما خارج إيطاليا فلا تزال الأزمة الاقتصادية قائمة هناك , وأفضل وجهة من المُمكن أن ينال مراده فيها هي إنجلترا نظراً لأزدهار أنديتها مادياً , والنقلة النوعية الكبيرة فنياً في بلاد مهد الكرة.
بين الماضي والحاضر والمستقبل حلم واحد تمثل في شخصين سبحا عكس التيار الجارف فالمجد للثابتين على مبادئهم .

Unknown

Unknown

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
جاري التحميل