متوفى مستشفى القصر العينى يخرج دون قرنيته .. تعرف على التفاصيل | مجمع نيوز
اخر الاخبار
recent

متوفى مستشفى القصر العينى يخرج دون قرنيته .. تعرف على التفاصيل

متوفى مستشفى القصر العينى يخرج دون قرنيته .. تعرف على التفاصيل

متوفى مستشفى القصر العينى يخرج دون قرنيته .. تعرف على التفاصيل


كتبت .. أميرة عبد العظيم .

أثارت واقعة متوفى مستشفى القصر العينى  " محمد عبد التواب " البالغ من العمر 48 عاما من منطقة عين شمس الذى خرج دون قرنيته جدلا واسعا ، ما بين رأى يؤكد أنها سرقة تستوجب التحقيق والمحاكمة ، ورأى آخر يؤكد أن القانون ينص على أخذ القرنية من المتوفّى حديثا دون الرجوع لأهله ، وتفاقم الأمر وأخذ نطاقا شاسعا خاصة بعد اتهام أحد أقارب المتوفى المستشفى بسرقة قرنية المتوفى دون علم أى من أهله .



بداية القصة ترجع إلى اتهام أحد أقارب المتوفّى بمستشفى قصر العينى ، لإدارة المستشفى بسرقة قرنيته دون إبلاغهم بذلك ، حيث كان المتوفى فى قسم العناية المركزة انتظارا لإجراء عملية قسطرة بالقلب وتوفى يوم الأحد بالمستشفى نتيجة لهبوط حاد فى الدورة الدموية على حد قول الأطباء والمتابعين لحالته ، وعند ذهاب أخيه لتسلّم جثته اكتشف سرقة القرنية من عينيه ووجود آثار دماء وخياطة فيهما ، واستدعت أسرة المتوفى قسم شرطة مصر القد يمة لتحرير محضر رسمى تتهم فيه المستشفى بسرقة القرنية الخاصة بابنها بعد وفاته دون علم أهله .


وقالت الأسرة : " إن إدارة المستشفى أكدت لهم أن الوفاة حدثت نتيجة هبوط حاد فى الدورة الدموية ، وهو ما يعنى أن المتوفى لم تجر له أى عمليات جراحية من أى نوع ، مشيرة أن ما حدث لعينيه يعد سرقة علنية تستوجب التحقيق والمحاكمة " .

وتداولت وسائل الإعلام على اختلافها الواقعة لمناقشتها ، ومن جانبه قال " أحمد عبد التواب " شقيق المتوفى  فى تصريحات لبرنامج « العاشرة مساءً » : " إنه يشك فى وفاة أخيه داخل مستشفى قصر العينى مشيرا إلى أنه دخل المستشفى من أجل عمل قسطرة للقلب .
فيما أوضح " سيد عبد الرازق "  نجل عم المتوفى  فى مداخلة هاتفية لبرنامج « رأى عام » على قناة Ten ، إنه لم يتم التوصل إلى الآن من المتورط الحقيقى فى القضية ، قائلا فى حسرة : « دخلنا نستلمه ملقناش فى الجثة عين » ، وأنه من المفترض أن تتعاون الجهات الأمنية مع عائلة المتوفى لسرعة القبض على المتهمين .

ووصف الدكتور " محمود كبيش "، أستاذ القانون وعميد كلية حقوق القاهرة السابق ، واقعة أخذ قرنية من متوفى فى مستشفى قصر العينى دون الرجوع لأهله بأنها جريمة ، لافتا إلى أن قانون تنظيم زراعة الأعضاء ينص على نقل أجزاء من متوفى إلى أى من الأحياء المرضى فى حالات الضرورة القصوى ، فضلًا عن أنه لابد من إقرار المتوفى فى وصية قبيل وفاته بالموافقة على التنازل عن أحد أعضائه لصالح أى من المرضى ،

وأوضح  " كبيش " ، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج « هنا العاصمة » ، المذاع على قناة « سى بى سى » ، مساء أمس الثلاثاء ، أن العقوبة تقع على من أجرى عملية نزع القرنية بالقصر العينى وعلى كل من شارك وعلى مدير المؤسسة إن كان يعلم بذلك مسبقا ، مضيفًا : " لا يعذر أحد بجهله بالقانون " ، مؤكدا على أن العقوبة القانونية المباشرة تقع على عاتق من قام بإجراء عملية سرقة قرنية المتوفى ، واصفا أن ما حدث جريمة تعيد تجارة الأعضاء إلى الواجهة تحت مسمى " القانون الخاص بزراعة الأعضاء " .

كما أكد الدكتور " مجدى مرشد " عضو لجنة الصحة بمجلس النواب ، أن القرنية ليست عضوًا فى جسم الإنسان ولكنها نسيج ، مشيرًا إلى أن قانون زراعة الأعضاء لا يسمح بنقل الأعضاء إلا بعد إذن كتابى ، وأنه تم الخلط بين قانون زراعة الأعضاء وقانون تنظيم قرنيات العيون ، فى تلك الواقعة عقب أخذ الجزء السطحى قرنية مريض متوفى ، ووضعها لآخر، دون إذن أسرته .


وأضاف " مرشد " خلال لقائه ببرنامج « يحدث فى مصر » على قنوات « إم بى سى مصر » ، أمس الثلاثاء ، أن قانون بنوك القرنية يسمح بنقل الجزء السطحي منها دون إذن ، مؤكدًا أنه من حق أطباء قصر العينى نقل الجزء السطحى لقرنية المتوفى إلى مريض آخر طبقًا للقانون .

وعلى الجانب الآخر جاء الرد على ما أشيع عن المستشفى إثر اتهامها بسرقة قرنية مريض قبل وفاته مباشرا ، حيث الآخرقال الدكتور فتحى خضير، عميد كلية طب قصر العينى ، تعليقًا على ماسبق اتهام المستشفى به : " إن المستشفى لم ينتزع قرنية المتوفى ، لكنه أخذ الطبقة السطحية للقرنية ، معتبرًا أنها وفقًا للقانون « لا تمثل إهانة للميت » ،
وأوضح فى تصريحات لبرنامج « العاشرة مساءً » ، أن القانون الصادر عام 2003 يتيح للمستشفيات الحكومية أخذ الطبقة السطحية للقرنية بما لا يشوه العين ، مشيرًا إلى أن أى مستشفى حكومى يشمل بنكًا للقرنية ، ويتم أخذ الجزء السطحى فقط دون إذن من أسرة المتوفى لعلاج المرضى الآخرين ، مشددا على أن عملية انتزاع الطبقة السطحية تتم من خلال فريق طبى مكون من 3 أطباء ، وأنه أطلع أهالى المتوفى على القانون لطمئنتهم على سلامة الجثة .


وكلفت نيابة السيدة زينب الجزئية ، أطباء مصلحة الطب الشرعى بتشريح جثمان المتوفى ، وإعداد تقرير فنى لبيان سرقة مستشفى قصر العينى قرينته أو خلافه ، حيث أمر المستشار " حاتم الخطيب " رئيس نيابة السيدة زينب طلب تحريات المباحث الكاملة وتولى التحقيقات حول الواقعة ، ومن المقرر استدعاء الأطباء المشرفين على الحالة للاستماع إلى أقوالهم على سبيل الاستدلال .

مجمع نيوز

مجمع نيوز

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
جاري التحميل