حكاية بدأت | لن أسمح أبدا بأرسالك لهذا الرجل مهما كلف الأمر .. حتى لو بقتلك ! | مجمع نيوز
اخر الاخبار
recent

حكاية بدأت | لن أسمح أبدا بأرسالك لهذا الرجل مهما كلف الأمر .. حتى لو بقتلك !

حكاية بدأت | لن أسمح أبدا بأرسالك لهذا الرجل مهما كلف الأمر .. حتى لو بقتلك !

حكاية بدأت | لن أسمح أبدا بأرسالك لهذا الرجل مهما كلف الأمر .. حتى لو بقتلك !


كتب .. عيد محمود .
كانت تلك الكلمات وقعت على رأس أفضل لاعب فى العالم عام 2008 كالبركان .. لا يعرف ماذا يفعل .. حلم طفولته بيد أبيه الروحى.. وها هو قالها صريحة لن يجعله يذهب للأراضى البيضاء طالما هذا الراجل يدير النادى.. فى إشارة ريمون سانشيز ..
فما كان من الجولدن بوى سوى تأجيل حلمه ولعب عاما أضافيا بجانب الشياطين الحمر .. أنتهت بخسارة الأبطال على يد ليو ورفاقه .. وكان هذه المباراة بمثابة القشة التى قسمت ظهر البعير .. وأخير سمح السير برحيل رونالدو حتى يتمكن من تحقيق حلمه.. فى صيف 2009 !
عندما ذهب للأراضى البيضاء .. وجد أمامه شعب فى أنتظاره يهتف بأسمه .. عرف حينها أن أمال هذا الشعب العظيم متعلقه على عاتقه الأن .. وبالأخص أنه الصفقة الأغلى فى التاريخ !
وقف أمامه بكل شجاعه وأبتسامه تملئ وجهه .. وقال بأعلى صوت لديه " لن أجعلكم تندمون على جلبى هنا .. وسوف تعلمون أنكم أتخذتم القرار الصحيح فى قادم الأعوام"
ثم نظر إليهم مبتهجا مرددًا " uno dos tres hala madrid "
لتبدأ الرحلة الأعظم فى تاريخ الملكى الحديث .. - أنا هنا لن أحدثك ماذا جلب وكم البطولات والأمجاد التى حققت فى عصره .. لأن الجميع يعرفها فماذا الفائدة منها الأن لا شئ -
الرحلة بالنسبة لى.. كانت التفاصيل الصغيرة .. من الممكن أن أقوم بتلخصها على النحو الأتى
- هدف الأول من ركلة جزاء فى الليجا .. ولم نكن نعلم أنه سيقوم بتسجيل 450 هدف بعد هذا الهدف اليتيم.. ليصبح ملك العصر الحديث
- هدف الأول أمام برشلونه بعد صيام لخمس جولات وأخيرا يزور شباك الغريم الأزلى وتبدأ الرحلة ويأتى ب17 هدف بعدها .. لعل أكثرهم فى الكامب نو 💔
- هدفه بالرأس أمام برشلونه فى نهائى الكأس عام 2011 وجلب الكأس الأولى لمدريد فى عهده
- هدفه الشهير أمام برشلونه فى عام 2012 فى الأراضي الكتالونية والذى كان سبب فى تتويج بدورى ال100 نقطة 💔
- تضييع لركلة جزاء أمام البايرن فى نصف نهائى الأبطال .. ثم فى المؤتمر الصحفى قبيل المباراة.. قال نصا " أعتذر للشعب الأبيض .. لكنى مازلت عند وعدى .. سأخذكم إلى فينال البطولة يوما ما "
- هاتريك أمام أشبيلية بعد أن قام بلاتر بالسخرية منه وقال أنه يلعب كالعسكرى .. وفى نفس الليلة رد عليه فى الميدان وقام بتسجيل هاتريك وأحتفل كالعسكرى
- أحتفله الشهير أمام البايرن فى نصف نهائي الابطال .. بيده عندما قال عنها الشوالى تلك الليلة " خمسه زائد خمسه بلص خمسة " يومها كان الأحتفال لأنه كان كالرجال وقام بتنفيذ وعده وجلب فينال لمدريد بعد غياب أكثر من عقد 💔
_ بكائه فى نصف نهائى الأبطال عام 2015 أمام اليوفى عندما قام بتتضيع كرة أمام المرمى " حينها أدرك أنه السبب فى تضييع البطولة ودموعه لم تنتظر كثيرا لتخبر الجميع بذلك "
- عام 2016 بعد الخسارة فى الأراضى الألمانية أمام فولوفسبورج بـ 2 مقابل لا شئ .. حينها ظهر فى مؤتمر صحفى آخر قبيل المباراة وقال "أعدكم بالذهاب بعيدا فى البطولة فى إشارة أنه سوف يساعد الملكى على عبور الفريق الألمانى العنيد .. ثم ماذا فعل فى مباراة العودة  .. قام بتسجيل هاتريك .. هو الأقرب لقلبى ما كان يحمله هذا الهاتريك من مشاعر لا تعبر عن مقاتل يدافع عن حبيبته فوق أى أرض وتحت أى ظروف !
-تسجيله للركلة الأخيرة أمام الأتيلتى فى نهائى الأبطال لتصبح الحادية عشر ملكا للملكى 💔
-هاتريك فى البايرن ثم هاتريك فى الاتليتى فى ربع ونصف نهائى الأبطال عام 2017 .. لكن لا أعلم حينها ماذا كان يريد أن يثبت مرة أخرى .. لكن لم يكتفى بذلك فقد قام بسحق اليوفى فى نهائي الأبطال .. ومرة أخرى يخبر الشعب المدريدي بعلو صوته أن الثانية عشر هى الأخرى أصبحت ملكا للملكى وشعبها
-حتى أتى العام الأخير .. وبدأت المشاكل فى الظهور الرئيس يماطل بطله فى تجديد عقده .. ماذا يفكر الرئيس .. هل يريد الاستغناء عن بطل المسرحية بعد أن قدم كل شئ ! .. بالتأكيد سوف يصبح هذا هراء لا محال وستتنهى الحكاية بتجديد الملك للملكى مرة واحده وربما أخيرة لينهى مسيرته فى بيته ..
لكن هذا كله كان حلما وأنقلب كابوسا فى ليلة وضحاها .. رونالدو يصرح بعدما شارك فى جلب المجد للمرة الرابعه والأخيرة له بقميص الملكى وخضعت الثالثة عشر مثل ما سبقتها تحت أقدام الملكى .. " من الممكن أن أغادر هذا الصيف " لتنقلب الأفراح لأحزان .. الملك يعلنها صريحة ..
لتأتى حفلة التتويج ويستقبله الشعب مرة أخرى بعدما قاموا بأستقبله عام 2009..  " بصوت يهز كل الأركان القلوب قبل العقول.. الإنفجار يقوم به الشعب ليدافع عن ملكه
" رونالدو لا تغادر .. " رونالدو أبقى "
ليرد رونالدو " شكرا لتلك الاعوام بهذا القميص العظيم ثم قام بتقبيل الشعار معلنا" أن هلا مدريد ولا شئ آخر "
تمر الايام وينشغل الجميع عن المونديال بأخبار مؤكدة بانتقال رونالدو للسيدة العجوزة .. ثم تأكد الخبر وشكر النادى رونالدو على كل ما قدمه للنادى .. ثم قامت الماركا بنشر عنوان لغلفها ربما سيصبح للتاريخ "بنشر كل أهداف رونالدو مع البيت الأبيض وفوقها " لن يعوض "
ثم ظهر رونالدو أخيرا وأعلن أن أصبح مرحلة جديدة من حياته وان مدريد أصبح الآن ماضى "
ايه هى الأسباب بقى ..
- تاريخ بيريز فى طريقة توديع أساطيره مزرية عبر تاريخه
- المقابل الماضى لا يهم رونالدو فى شئ .. ولكن بالنظر لغريمه الذى قام بتجديد عقده 9 مرات فى 10 سنين لماذا ياخذ ضعف رأتبه ..
-الحافز المعنوى.. ربما شعر رونالدو انه قدم كل شئ للملكى ولن يستطع تقديم شئ آخر.. وباب السيدة كان الأكثر أتاحه بالنسبة له .. كاجواء جديدة .. وتقدير من شعب سجل فى مرماهم فلم يكن القرار صعب كما قال
- رونالدو يفكر بعقله قبل قلبه العواطف بالتاكيد يملكها ولكن المقام الأول ما مدى الاضافه الذى سيقدمها فى المكان هذا أو ذاك لو استمر أو غادر .. فلذلك غادر رونالدو معلن نهاية حقبه
صنع محد آخر وأخير ليثبت لنفسه قبل الجميع أنه الأفضل فى كل العصور
وفى النهاية سواء اتفقتم معى أو كان لكم رأى آخر .. هذا لا يخفى أن رونالدو هو الأعظم فى تاريخ النادى الأبيض 💔








وليد الصياد

وليد الصياد

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
جاري التحميل