اخر الاخبار
recent

الحداد : انطلاق تفعيل دورنا كمفوض دائم لدولة الكويت وتعزيز العلاقات الأخوية بين مصر والكويت لمواجهة التحديات سويًا

كتب .. أشرف شندى .

تم تعين معالي  السفير فهد أنور عبد الله الحداد ، المفوض الدائم لدولة الكويت ، وهذا المنصب غير قابل للعزل نهائيا  ، بناءا علي قرار مجلس الوحدة العربية والتعاون الدولي ونظرا لأن المجلس مسجل بالبورد الأمريكي بهيئة الأمم المتحدة باعتباره هيئة دبلوماسية مستقلة ، ومصدق علية من وزارة الخارجية المصرية . 
يعد "الحداد " من أقوي الكوادر الشبابية النشطة ذو كفاءة متقدمة  بالكويت في مجال المحاماة ولذلك وقع اختياره مفوض دائم لدولة الكويت وهو منصب غير قابل للعزل، وإعطائها كافة الصلاحيات وحقوق ومزايا المنصب .   
مما جعل للحداد  الصفة الاعتبارية أمام الجهات الرسمية ، وتمثيله لدولة الكويت في جميع المحافل الدولية ، وكافة الصلاحيات في التحدث باسم المجلس ، ومنح الأوسمة  وتكريم الشخصيات العامة داخل وخارج دولة الكويت ، وتزكية وترشيح الأعضاء والشخصيات الهامة للمجلس . 

صرح الحداد ،  بأن يتم  تفعيل دورنا كمفوض دائم ، وسوف يتم عقد المؤتمرات والندوات واختيار  الشخصيات البارزة ذو كفاءة في المجتمع الكويتي للانضمام والتعاون والعمل الدولي . 

وقال الحداد ،  أن مهمتنا هي خدمة الدول العربية ورعاية المصالح المشتركة والتنسيق لمواجهة التحديات والأخطار  سويا ،وان المتابعة لمسيرة العلاقات الدولية وتوطيدها يلمس مدي متانتها وقوتها بالفعل بين الدول . 

وأشار الحداد ،  إلي  أن زيارة رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي لدولة الكويت كانت نموذج مثالي أثمر تنسيقا وتعزيزا  لتوطيد العلاقات الأخوية بين مصر والكويت  ، ومدي ارتباط الأهداف السياسية والاقتصادية ، وكان أهم ما يميز لقاء الزعيمين  أمير الكويت صباح الأحمد الجابر  ،  ورئيس مصر عبد الفتاح السيسي هو التعاون الاقتصادي بين الدولتين التي لم ينقطع تحت أي ظرف من الظروف وأيضا  لتميزهم علي مر التاريخ .

وأكد الحداد علي عمل مكتب إعلامي بمصر برئاسة الإعلامي المشهور هشام الأقرع مالك شركة Art للإنتاج الإعلامي والتلفزيوني .  
صرح  هشام الأقرع مالك شركة Art للإنتاج الإعلامي والتلفزيوني ، أن معالي السفير والمحامي فهد أنور الحداد  سيكون من أوائل ضيوف أولي  حلقات برنامج مساء العرب ، وهو بداية لتعاون مثمر ومشترك .
مجمع نيوز

مجمع نيوز

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.